May, 2021

العظام القوية والصحية هي أساس سلامة خيول السباق. حيث تثير إصابات الهيكل العظمي القلق في عالم منافسات الخيول. يتطلع المدربون والمالكون والأطباء البيطريون باستمرار إلى تحسين برامج التدريب وتحديد أي ثغرات محتملة في النظام الغذائي للخيول للمساعدة في تقليل الإصابات الهيكلية والوقاية منها. للقيام بذلك، من المهم فهم كيفية تكوين العظام وكيف تتكيف مع التدريب.

هناك العديد من العوامل التي تدخل في الحصول على عظام قوية (كالجينات مثلاً)، ومع ذلك، فإن العاملين الرئيسيين اللذين يمكننا التأثير فيهما هما التغذية والتدريب. لا يمكن أن تنمو عظام صحية قوية بدون نظام تدريب مناسب وتغذية جيدة. في هذه المقالة، سنلقي نظرة على نمو العظام وكيف يمكن أن تؤثر التغذية المثلى، بالإضافة إلى التمارين المناسبة، بشكل إيجابي على كثافة العظام.

تشكيل العظام وإعادة البناء

تتكون العظام من خلال عملية التعظم داخل الغضروف. هذا هو المكان الذي تتحول فيه الخلايا الغضروفية الرخوة إلى خلايا عظمية صلبة. يتكون العظم من ثلاثة أنواع من الخلايا ومصفوفة خارج الخلية تتكون بشكل أساسي من بروتين الكولاجين، والذي يشكل ما يصل إلى 30٪ من العظام الناضجة وهو عنصر أساسي في النسيج الضام والغضاريف. الأنواع الثلاثة للخلايا في العظام هي:

  • بانيات العظم: هي الخلايا التي تشكل المصفوفة خارج الخلية وهي مسؤولة عن نمو وتمعدن / تصلب العظام.
  • ناقضات العظم: تشارك في تفتت العظام، لذلك يمكن استبدالها بعظم جديد أقوى.
  • الخلايا العظمية: تعمل على الحفاظ على العظام وتقويتها عندما يتطلب العظم النمذجة أو إعادة البناء.


المحتوى المعدني للعظام هو قياس لكمية المعادن في العظام وهو طريقة دقيقة لقياس قوة العظام. ومن المثير للاهتمام أن حوالي 70٪ من قوة العظام ترجع إلى محتواها من المعادن بينما يشكل الكالسيوم 35٪ من بنية العظام. لا يكتمل نمو عظام الخيل بشكل كامل حتى يبلغ عمره حوالي 5-6 سنوات. لذلك، ورغم وصول الحصان إلى 94٪ من ارتفاعه الناضج عندما يكون عمره عام، إلا أنه يصل إلى 76٪ فقط من إجمالي المحتوى المعدني للعظام.

على الرغم من أن العظم الناضج قد يبدو خاملاً، إلا أنه في الواقع نسيج شديد الديناميكية، ويتكيف المحتوى المعدني للعظام باستمرار استجابة للتمرين والراحة، من خلال عملية تسمى إعادة التشكيل.

إعادة تشكيل العظام عملية معقدة تنطوي على العديد من الهرمونات والمواد المغذية. بشكل أساسي عندما تتقدم العظام الناضجة في العمر أو تتعرض للضغط، مثل التمارين الرياضية، تحدث بعض الأضرار. ينتج عن ذلك إزالة الخلايا ناقضة العظم لأنسجة العظام القديمة أو التالفة. يؤدي هذا بدوره إلى تحفيز خلايا بانيات العظم لإصلاح العظام عن طريق وضع الكولاجين والمعادن فوق المنطقة، وبالتالي تقوية العظام. تشير التقديرات إلى أن 5٪ من إجمالي كتلة عظام الحصان يتم استبدالها (إعادة تشكيلها) كل عام. وتجدر الإشارة إلى أنه أثناء عملية إعادة البناء يكون العظم في حالة ضعف. لذلك، إذا تجاوز الحمل على العظام خلال هذه الفترة المعدل الذي يمكن أن تتكيف به، يمكن أن تحدث إصابات مثل ألم القصبات.

عندما يركض حصان يضع ما يصل إلى ثلاثة أضعاف وزن جسمه بقوة على الأطراف السفلية. كلما زاد الحمل أو الضغط على العظم، زادت إعادة تشكيل العظم. في النهاية، سيؤدي ذلك إلى تكوين عظام جديدة أقوى.

أظهرت الدراسات أن التمارين الصحيحة يمكن أن تزيد من كثافة العظام في عظام المدفع والركبة وعظام السمسم، وهذا يمكن أن يساعد في تقليل احتمالية إصابة الهيكل العظمي. ومع ذلك، فإن كثافة التدريب هي المفتاح. تمرين منخفض الكثافة (خبب) رغم ضرورته لنمو العضلات، ثبت أنه يؤدي فقط إلى تغيير طفيف في كثافة عظام المدفع. في حين أن التدريب على سرعات عالية لفترة قصيرة من الوقت (العدو السريع)، بدلاً من الركض البطيء المتكرر، أظهر أنه يؤدي إلى زيادة كبيرة في كثافة العظام. تم تسليط الضوء على هذا في دراسة باستخدام جهاز الجري حيث ارتبطت فترات قصيرة من الركض بسرعة تزيد عن 27 ميلاً في الساعة (43 كم / ساعة) بزيادة 4-5٪ في كثافة عظم المدفع.

بينما تلعب التمارين دورًا محوريًا بشكل واضح في كثافة العظام، فإن القيام بالكثير من التمارين في وقت مبكر جدًا يمكن أن يكون كارثيًا، وتشمل بعض المشكلات الشائعة ما يلي:

  • تقرحات/إصابات القصبة: هذه إصابة شائعة في خيول السباق الصغيرة ناتجة عن الضغط المفرط على العظام مما يؤدي إلى كسور صغيرة في عظم المدفع، والتي قد لا تكون ممعدنة بالكامل (تقوى وتصلب). ينتج عن هذا التهاب السمحاق (غشاء ليفي من النسيج الضام الذي يغطي عظم المدفع).
  • شظايا العظام: إصابة هيكلية شائعة أخرى في خيول السباق، تظهر في الغالب في المفاصل، وخاصة في الركبة. يحدث هذا عندما يحدث كسر صغير في المفصل، مما يضعف العظم وينتج عنه في النهاية انفصال “شريحة” من العظم.

عند محاولة زيادة قوة الهيكل العظمي، فإن فترات التمرين أو الراحة الأقل كثافة لا تقل أهمية عن العمل مع الفرس لأنها تمنح العظام فرصة لإعادة تشكيلها. ومع ذلك، فإن الراحة لفترات طويلة سيكون لها تأثير سلبي على صحة الهيكل العظمي. درست الأبحاث فقدان المحتوى المعدني للعظام في عظم المدفع عندما وضعت الخيول في صندوق الراحة (مع 30 دقيقة على المشاية) ووجدت أن المحتوى المعدني للعظام بشكل عام قد انخفض. لذلك، حتى الخيول التي تعود إلى العمل بعد فترة قصيرة من أسبوع إلى أسبوعين من الراحة في الصندوق يمكن أن تعاني من انخفاض كبير في كثافة العظام وبالتالي خطر إصابة الهيكل العظمي بمجرد استئناف التمرين.

من المهم أيضًا أن تضع في اعتبارك أنه عندما يبدأ الحصان الصغير في التدريب، فإنه عادة ما يتحرك 12 إلى 24 ساعة حيث يكون لديه القدرة على الجري واللعب. ومع ذلك، بمجرد بدء التدريب، تتوقف الساعات الطويلة للحركة ويمنح فترات قصيرة من التدريب منخفض الكثافة. وبالتالي، يمكن أن يحدث نزع تمعدن العظام. بالإضافة إلى ذلك، خلال هذه المرحلة المبكرة من التدريب، ستخضع العظام لدرجة كبيرة من إعادة التشكيل وهذه العملية في البداية تجعل العظام أكثر مسامية وهشة قبل أن تستعيد قوتها.

نتيجة لذلك، أظهرت الأبحاث أن الخيول يمكن أن تكون قد قللت من كثافة العظام خلال أول شهرين من التدريب، حيث تكون العظام في أضعف حالاتها ويكون الحصان أكثر عرضة لمشاكل مثل ألم القصبات بين اليوم 45-75 من التدريب.

وتجدر الإشارة إلى أنه حتى عند إجراء التدريب ببطء، يمكن أن تحدث حالات مثل التهاب القصبة حيث تحدث إعادة تشكيل العظام بمعدلات مختلفة في كل حصان وتتأثر بعوامل مثل سطح المضمار وتصميمه. في حين أن هناك بعض المعلومات حول التمرينات وتطور العظام التي يمكن من خلالها التوصل إلى استنتاجات، إلا أنه لم يتم العثور على إجابة محددة بشأن المقدار المثالي من التمارين لدعم النمو الأمثل للعظام.

التمرين ضروري لصحة العظام، لكن التغذية تلعب دورًا مهمًا بنفس القدر. يتم تقوية العظام وإصلاحها واستبدالها باستمرار، وإذا تمكنا من المساعدة في إعادة تشكيل العظام بالتغذية الجيدة، فيمكننا تقليل احتمالية إصابة الهيكل العظمي. العناصر الغذائية الأساسية لصحة العظام هي البروتين والمعادن والفيتامينات، بما في ذلك الكالسيوم والفوسفور والزنك والنحاس وفيتامينات أ و د و ك.

البروتين: الكولاجين هو بروتين ويشكل المصفوفة العظمية التي تترسب عليها المعادن. لذلك فإن تقديم البروتين عالي الجودة، الغني بالأحماض الأمينية الأساسية مثل ليسين وميثيونين، عامل أساسي في تطوير عظام قوية وصحية.

الكالسيوم والفوسفور: من المعروف أن هذه المعادن الأساسية هي أساس عظام قوية وصحية، وتشكل 70٪ من المحتوى المعدني للعظام. نسبة الكالسيوم والفوسفور في النظام الغذائي هي أيضا مهمة جدا لتمعدن العظام. وذلك لأن الاختلالات في نسبة الكالسيوم إلى الفوسفور يمكن أن تؤدي إلى نزع الكالسيوم من الهيكل العظمي وقد تؤدي إلى نزع المعادن من العظام. يجب أن يكون الحد الأدنى لنسبة الكالسيوم إلى الفسفور في النظام الغذائي 1.5: 1، مع أن تكون النسبة المثالية 2: 1 على الأقل للخيول الصغيرة. من المهم أن نلاحظ أن إضافة علف آخر مثل القش أو الحبوب إلى علف الحصان يمكن أن يغير نسبة الكالسيوم إلى الفوسفور في النظام الغذائي العام. على سبيل المثال، إضافة الشوفان، الغني بالفوسفور، سيقلل من نسبة الكالسيوم إلى الفوسفور وهذا قد يؤثر سلبًا على امتصاص الكالسيوم. من ناحية أخرى، فإن إدخال بعض البرسيم الحجازي، الذي يحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم، يمكن أن يساعد في زيادة نسبة الكالسيوم إلى الفوسفور إذا لزم الأمر.

النحاس والزنك: النحاس معدن مهم لنمو العظام والمفاصل والأنسجة الضامة. أما أوكسيديز ليسيل فهو إنزيم يتطلب النحاس. إنه مسؤول عن الارتباط المتبادل للكولاجين وبالتالي يلعب النحاس دورًا مهمًا في تكوين عظام جديدة تتطلب مصفوفة الكولاجين. وبالمثل، يشارك الزنك بشكل أساسي في دوران الغضاريف، وقد أظهرت الأبحاث أن الخيول المدعمة بالزنك، كجزء من حزمة معدنية كاملة، زادت من كثافة المعادن في عظامها مقارنة بالخيول التي تتغذى على نظام غذائي غير مكمل. غالبًا ما يوجد نقص في النحاس والزنك في نظام غذائي يقتصر على الأعلاف فقط، وبالتالي يجب توفيرهما في شكل علف صلب أو مكمل.

الفيتامينات: يلعب عدد من الفيتامينات أدوارًا أساسية في صحة الهيكل العظمي. على سبيل المثال، يشارك فيتامين (أ) في تطوير بانيات العظم، وهي الخلايا المسؤولة عن تكوين عظام جديدة، في حين أن فيتامين (د) ضروري لامتصاص الكالسيوم. أظهرت المزيد من الأبحاث أن تناول فيتامين ك يحسن إنتاج هرمون أوستيوكالسين، وهو الهرمون المسؤول عن تسهيل التمثيل الغذائي للعظام والتمعدن. علاوة على ذلك، تشير الأبحاث التي أجريت على الخيول الأصيلة البالغة من العمر عامين إلى أن توفير فيتامين ك في طعامها قد يساعد في زيادة كثافة المعادن في العظام، وبالتالي قد يكون مفيدًا لتقليل حدوث التهاب السيقان.

صُممت أعلاف شركة كونوليز ريدميلز خصيصًا للمساعدة في دعم صحة العظام. توفر جميع أعلافنا بروتينًا عالي الجودة من فول الصويا، وهو مصدر غني للأحماض الأمينية الأساسية مثل اللايسين. تضمن حزمة Pro Balance vitamin and mineral التي نقدمها، حصول خيولك على المستويات المثلى والنسب الصحيحة من المعادن والفيتامينات الأساسية مثل الكالسيوم والفوسفور والنحاس والفيتامينات أ و د و ك.

Care Range With Ultra

مكملات صحة العظام

تستفيد الخيول الصغيرة في التدريب، والتي تتعافى من الإصابة أو تعود من العمل بعد الراحة، من الدعم الغذائي الإضافي الذي يهدف إلى الحفاظ على تحسين صحة العظام. في هذه الحالات، نوصي بإضافة Foran Equine Osteo-Glycan  إلى الحصة. وهو مكمل بودرة ممتاز يحتوي على كالسيوم عالي التوفر مع نسبة الكالسيوم إلى الفوسفور 2.4: 1. كما أنه يحتوي على الكولاجين البحري الغني بالكولاجين من النوع الأول والثاني والبروتيوغليكان والجليكوزامينوجليكان وكلها تساعد في عملية إعادة تشكيل العظام وتساعد في الحفاظ على صحة العظام. كما يحتوي على النحاس والزنك المخلبي، وكذلك فيتاميني أ و د لدعم تمعدن العظام. أخيرًا، يشتمل Foran Equine Osteo-Glycan على الكلينوبتيلوليت، وهو السيليكا العضوية، حيث أظهرت الأبحاث أن هذا قد يؤثر بشكل إيجابي على كثافة العظام ويحسن إنتاج الكولاجين.

Foran Equine Osteo-Glycan

إن فهم كيفية زيادة قوة العظام وصحتها من خلال الجمع بين التدريب المناسب والتغذية الجيدة أمر بالغ الأهمية. إذا كان لديك أي أسئلة أو تريد معرفة المزيد حول كيف يمكن للتغذية أن تدعم صحة العظام، فتواصل مع فريق خبراء التغذية لدينا.

 

Related Products

logo
اسأل خبراءنا

#FeedYourDesireToWin